وزارة الأوقاف ترد على الاشاعات “لا تحديد لسن الحجاج في 63 سنة”

شبكة أزرونت تناولت بعض وسائل الإعلام الوطنية موضوع الحج بمعطيات مغلوطة تتعلق بتحديد سن الراغبين في أداء مناسك الحج في 63 سنة فما فوق. ورفعا لكل التباس توضح وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مجددا أن...

شبكة أزرونت
تناولت بعض وسائل الإعلام الوطنية موضوع الحج بمعطيات مغلوطة تتعلق بتحديد سن الراغبين في أداء مناسك الحج في 63 سنة فما فوق.

ورفعا لكل التباس توضح وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مجددا أن السلطات السعودية قررت تخفيض عدد الحجاج بالنسبة لجميع الأقطار الإسلامية بنسبة 20% لموسمي 1434(2013) و1435(2014) بسبب الأشغال الجارية لتوسعة المطاف بالحرم المكي، وكان مفروضا على المملكة المغربية تطبيق هذا القرار:

1- بالنسبة للموسم الماضي ( 1434/2013) قررت اللجنة الملكية للحج أخذ هذه النسبة ( 6400 شخص) من الأصغرين سنا، ذكورا وإناثا، بالنسبة للتنظيم الرسمي مع مراعاة حالات مرافقة الأزواج، وحددوا في شريحة المزدادين سنة 1961 وما بعدها.

وقد أصدرت الوزارة في إبانه بلاغا بكل هذه الإجراءات نشر على نطاق واسع وتقرر أن يؤدي هؤلاء المؤجلون مناسكهم هذا الموسم ( 1435/2014) بدون استثناء.

2- فيما يتعلق بالموسم القادم ( 1435/2014) تواصل قرار السلطات السعودية بتخفيض عدد الحجاج بنفس النسبة التي أخذت من الأصغرين سنا، ذكورا وإناثا، وبالتحديد من المزدادين سنة 1951 وما بعدها، مع مراعاة حالات الأزواج وكذا أفراد العائلة وفق الدورية المشتركة الموقعة بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة الداخلية في هذا الشأن، وقد أصدرت الوزارة بلاغا بكل هذه الإجراءات نشر في وسائل الإعلام الوطنية.

وتجدر الإشارة إلى أن هؤلاء المؤجلين ستعطى لهم الأسبقية لأداء مناسك الحج خلال موسم 1436/2015، وسيتم إخبارهم بموعد أدائهم لمصاريف الحج في الوقت المناسب.

3- أما فيما يخص موسم 1436/2015 فقد انطلقت عملية التسجيل من 10 مارس 2014 إلى 21 منه، بدون تحديد للسن أو أي شرط آخر ما عدا وجوب مضي عشر سنوات على حج سابق، عند الاقتضاء.

ويتميز تسجيل هذه السنة، على غرار السنة الماضية، بفتح شباك فريد لجميع الراغبين في أداء فريضتهم. وبعد إجراء القرعة تبقى للحجاج حرية الاختيار بين التنظيم الرسمي وتنظيم وكالات الأسفار السياحية.

وللتذكير فإن قرار فتح شباك وحيد للتسجيل اتخذته اللجنة الملكية المكلفة بشؤون الحج بناء على طلب تقدمت به وكالات الأسفار السياحية.

التصنيفات
الأولى
لا تعليق

أترك رد

*

*

مرتبط