شبكة أزرونت : الإستثناء

و كما تمثل بلادنا الحبيبة إستثناءا في محيطها الإقليمي بإستقرارها ،و أمنها ،و ثبات مسيرتها نحو مستقبل أفضل ،فإن قراء شبكة أزرونت يشكلون إستثناء ا أيضا،و في الوقت الذي...

و كما تمثل بلادنا الحبيبة إستثناءا في محيطها الإقليمي بإستقرارها ،و أمنها ،و ثبات مسيرتها نحو مستقبل أفضل ،فإن قراء شبكة أزرونت يشكلون إستثناء ا أيضا،و في الوقت الذي تتراجع فيه بعض الجرائد الإلكترونية من حيث زوارها و عدد متصفحيها .فقد كان لقراء و متصفحي شبكة أزرو نت موقفهم المختلف ،إذ لم يقف وفاؤهم لجريدتهم المفضلة عند حد حمايتها من التراجع و الإنكماش ،ولكن و لأنهم يمثلون إستثناء ا مبهرا ،فقد زاد وا من حرصهم الشديد على أن تدخل الجريدة مزيدا من ا لبيوت ،وتلتف حولها المزيد من الأسر سواءا بأزرو أو خارجه .و هذا شئ يستحق فعلا وقفة تأمل لدراسة مقدار وفاء قرائنا الأعزاء ، ومدى تعلقهم بجريدتهم ،و لإثبات رغبتهم ليس فقط فأن تظل شبكة أزرونت في صدارة بعض المواقع و أكثرها إنتشارا مند إنطلاقتها الأولى ، وعلى مدار خمس سنوات متتالية ،بل و تعزيز هذه الصدارة و توسيع الفارق أكثر و أكثر بينها و بين زميلاتها المتواجدات على الساحة الإعلامية المحلية و الإقليمية إلم نقل الوطنية .و من جهتنا ،نتوجه كفريق عمل شبكة أزرونت بجزيل الشكر و كامل الإمتنان لقرائنا الأوفياء ،الذين كان لهم الفضل الأول و الأخير في نجاح الجريدة و إزدهارها سنة بعد سنة ، كما أهنيء فريق العمل بكامل هيئته ،على هذا المردود الإيجابي لعملهم الدؤوب و المتواصل ،و سعيهم و بكل حب للتواصل مع القراء في إطار شراكة مثمرة ،و نجاحهم في بناء جسور حقيقية و تفاعلية معهم ،فنحن و كما وعدناكم و عرفتمونا سنبقى دائما الجريدة الأوفى و القريبة منكم .

التصنيفات
الأولىمقالات
لا تعليق

أترك رد

*

*

مرتبط