جدلية المرأة والجسد

أبريل 26, 2014
5 Views

شبكة أزرونت – لحسن نورة

من القضايا التي  تطرح نفسها للنقاش في الساحة الفكرية  حاليا هي جدلية المراة و الجسد  علي الرغم

من ان الموضوع اشبع درسا و نقاشا الا ان الامر لا زال يكتنفه الغموض . فالمراة ككيان كوجود وموجود لا يعرف معناه و لا ماهيته الا بوجود الشق الثاني من المعادلة المتمثل في  الرجل الدي هو الأخر يستمد معناه الوجودي من المراة . و بالتالي يمكننا الجزم انهما الوجهان المتعارضان و المنكاملان المكملان للعملة الواحدة حيث انه لا يستقيم للعيش لأحدهما في غياب الثاني .

فالمراة كجسد لا يتحقق معناه دون دالك الاخر  أي ان المراة لا تجد داتها ولا تحس دانها كانثي الا حين تواجدها في السرير مع الرجل  .الا ان الامر يبدوا و كانه اختزال لهدا الكيان  و هدا الموجود في شقه الوظيفي .لان الجسد في نهاية المطاف  هو  وسيلة لتحقيق مجموعة من الغايات.  واعتبره هنا و سيلة لأنه يحقق لنا حاجة طبيعية و يمكن ان نذهب أكثر في القول انه يحقق معطي روحي أي ان الجنس هو وسيلة للتناسل و الحفاظ عل استمرارية الجنس البشري و في الوقت داثه يحضر كوسيلة للتعبير عن عشق الذات الاخري . ولا يحضر الجنس و الجسد كغاية في حد داته .إلا أن الإشكال المطروح في هدا الصدد هو كيف يتمثل الرجل المرأة  و كيف تتمثل  المرأة الرجل أي كيف سا همت الثقافة و الإعلام في بناء النظام التمثلي لكل من الرجل و المرأة حول الذات والأخر

الآن صار الجميع يعتبر داثه الكل في الكل و ان الأخر هو مجرد جسد فقط للتحقيق نزوة عابرة أي ان الجسد هنا اصبح هو الغاية في حد داته و ما يؤكد دالك في الواقع هو كون المرأة الآن تعطي أهمية بالغة في الاهتمام بجسد و كأنها تحاول أن تجلب اهتمام الأخر انها بشكل او بأخر تعرض جسدها للاحتضان و الامتلاك من طرف الرجل فالحب بالنسبة لها هو ان تحس داتها ممتلكة  من طرف الرجل لدلك مثلا عندما تشير لك المرأة بخاتم في إصبعها للقول أنها مخطوبة او متزوجة فإنها تريد الدلالة علي انها ممتلكة من طرف شخص أخر في حين نجد ان الرجل يشعر بالحب و الرضي عن الذات حين يمتلك أنثي

ان ما ساهم في بناء هده الصورة عن الدات و عن الاخر الي حد كبير هي الثقافة الي جانب الإعلام فمتلا بالعودة للثقافة المغربية سنجد ان المرأة تختزل في جزء من جسدها البكارة بالتحديد فهي تعتبر بمثابة شرف ليس لها فقط و لكن للعائلة ككل  ولا يسمح لها بحق التصرف في داتها الا حين امتلاك جسدها من طرف الرجل و لا يسمح لها بارتكاب الخطأ علي عكس الذكر فأخطاءه مقبولة و يتمتع بحق التصرف في جسده كيفما يريد و بالتالي فالمرأة هنا تاخد ذاتها  كمعطي ثقافي انها جسد  لا غير كما هو الشأن بالنسبة لتمثل للرجل للمرأة و بالتالي يثم لعب الأدوار الاجتماعية انطلاقا من تمثل كلاهما للأخر

الإعلام هو الأخر يقدم المرأة كمعطي بيولوجي من خلال عرض جسد المرأة في الوصلات الاشهارية  لجدب الأنظار للمنتوجات الاستهلاكية الا ان الجسد يصبح في الوقت نفسه منتوج إعلامي مستهلك فيثم بناء صورة المرأة في تمثل المستهلك كجسد مثير و بالتالي نجد ان المرأة دائما تحاول الإقتداء بنموذج المرأة الإعلامية ادا شانا الشئ الدي سنجد سنده المنطقي و الدلالي في الواقع

You may be interested

وصايا في وداع رمضان
الأولى
shares42 views
الأولى
shares42 views

وصايا في وداع رمضان

حسن اكرام - يونيو 24, 2017

وقفنا قبل بضع جمع في أول يوم من شهر رمضان، يوم الجمعة الأغر استقبلنا هذا الشهر العظيم وها نحن اليوم…

قطر تعفي مواطني 37 دولة من تأشيرة الدخول إلى أراضيها
الأولى
shares96 views
الأولى
shares96 views

قطر تعفي مواطني 37 دولة من تأشيرة الدخول إلى أراضيها

حسن اكرام - يونيو 24, 2017

شبكة أزرونت متابعة قالت وسائل إعلام روسية أنها اطلعت على بيان رسمي لوزارة الداخلية القطرية، يؤكد إدراج الروس على قائمة…

السلطات السعودية تعلن “إحباط هجوم” في الحرم المكي
الأولى
shares46 views
الأولى
shares46 views

السلطات السعودية تعلن “إحباط هجوم” في الحرم المكي

حسن اكرام - يونيو 24, 2017

شبكة أزرونت متابعة أعلنت وزارة الداخلية السعودية ، مساء اليوم الجمعة، عن إحباط عمل إرهابي وشيك كان يستهدف أمن المسجد…

Leave a Comment

Your email address will not be published.