الأستاذات و الأساتذة في إضراب عن الطعام أمام باب الوزارة بباب الرواح

شبكة أزرونت – العباس الفراسي (الرباط) يخوض الأساتذة المعتصمون في الرباط يومه الخميس 23 يناير 2014، حرب الأمعاء الفارغة للمرة الثانية و لمدة 72 ساعة، تضامنا مع زملائهم المعتقلين...

شبكة أزرونت – العباس الفراسي (الرباط)
يخوض الأساتذة المعتصمون في الرباط يومه الخميس 23 يناير 2014، حرب الأمعاء الفارغة للمرة الثانية و لمدة 72 ساعة، تضامنا مع زملائهم المعتقلين على خلفية أحداث الأربعاء الأسود.

و تأتي هذه الخطوة النضالية التصعيدية بعد أن تعرض الأساتذة لتدخل عنيف على يد قوات القمع المخزني التي أطلقت يدها للتنكيل بنساء و رجال التعليم لأزيد من شهرين. ويذكر أيضا أن الأساتذة الثمانية المعتقلين أمس دخلوا مباشرة بعد اعتقالهم في الإضراب عن الطعام، لما لاقوه من تنكيل و تعنيف خاصة وان معظمهم يعاني إما من أمراض مزمنة أو من كدمات و رضوض خلفتها الآلة القمعية الوحشية لجهاز السيمي و المرود المرابطين أمام باب وزارة الحواسيب و الشكلاط لإرهاب الأساتذة و ضربهم متى أمرت حكومة بنكيران بذلك.

و كانت الوزارة تعتقد أنها ستكسر اعتصام الأساتذة بالاقتطاعات و التلويح بالعزل، و تمديد تاريخ المباراة التي ابتدعتها النقابة اليتيمة للحزب الحاكم، إلا أن عزيمة نساء و رجال التعليم ازدادت قوة و رباطة جأش، وفي تزامن الأحداث الدامية مع اجتماع النقابات بالوزارة، أصدر تنديد من طرف النقابات المشاركة في أشغال إحدى اللجان، بل قد تكون الأشغال توقفت بها بفعل المجزرة الرهيبة التي تعرض لها الجسد التعليمي المغربي.

ومن المنتظر أن يحج إلى الرباط غدا أزيد من 6000 أستاذ و أستاذة للوقوف أمام المحكمة الابتدائية بالرباط لمؤازرة زملائهم في محاكمة هي الثالثة من نوعها في زمن المفهوم الجديد للسلطة التي تعبر عنه حكومة اللحى أحسن تعبير.

التصنيفات
أخبار وطنيةالأولىقطاع التعليم
لا تعليق

أترك رد

*

*

مرتبط