إحتجاج الفاشلين دراسيا على برنامج “مسار”

 شبكة أزرونت – لطيفة جيلو التلاميذ تائهون بين رغبة النجاح و متعة الكسل، منتظرين نتيجة الأيام، ومتمنيين عفو الأستاذ أو حرق الإدارة أو نزول الوحي، كاتمين مرارة الفشل و...

 شبكة أزرونت – لطيفة جيلو

التلاميذ تائهون بين رغبة النجاح و متعة الكسل، منتظرين نتيجة الأيام، ومتمنيين عفو الأستاذ أو حرق الإدارة أو نزول الوحي، كاتمين مرارة الفشل و موجهين أصبع الاتهام للمنظومة التعليمية، وبعد صدور برنامج “مسار”، نبشت الألام و فتحت الأفواه حتى لمن لم يفهمه، فإحساسهم بالخطر فقط كان كافيا لمناهضتهم لأبواب هذا الخطر، حاملين شعار “هدا عيب هدا عار الكسول في خطر”، وفرغوا أصوات غضبهم في تخريب المؤسسات التعليمية و مطاردة التلاميذ بالأحجار و السيوف وانتشار السرقة و اللإعتداءات لوضع بصمة تصل إلى أسماع المسؤولين نضالا لرفضهم برنامج “مسار”، و منهم من إختار الانتحار تعليميا بمغادرة الدراسة إعتقادا أن هذا البرنامج الجديد جاء تحطيما للأمال و أصبح فشلهم مكشوفا للعيان ولا مجال للنجاة.

وصِنف أخر إختار الصمت في إنتظارإجابة وتوضيح، هل هذا البرنامج في صالح التلميذ أو ضده ؟ هل هدفه دعم النجاح أم تصفية المدارس؟؟ الكثير من علامات الإستفهام وققت وقفة وصل بين تقبل هذه البرنامج أو رفضه.

التصنيفات
الأولىقطاع التعليم
لا تعليق

أترك رد

*

*

مرتبط